فيلم "جحيم فى الهند" بطولة محمد إمام وبيومى فؤاد

وأخيراً فيلم كوميدى نظيف ومحترم خالى من الأغانى الشعبية المبتذلة والراقصات المثيرات والالفاظ النابية بعد إيقاف شركة السبكى عن عرض أفلامها لمدة سنة كاملة كعقوبة.

رغم إنتهاء العمل منذ 18 ديسمبر 2015 وتقرر عرضه بإجازة منتصف العام الدراسى الماضى فى شهر يناير الا ان ذلك لم يحدث بسبب عدم الإنتهاء من المؤثرات الصوتية والجرافيكس.

يدور سيناريو الفلم عن شاب مهارى كروياً يعشق كرة القدم منذ صغره يبدء باللعب فى حارتهم الفقيرة الا ان يلتحق بمركز شباب منطقته الا ان يلعب ضد نادى المصرية للإتصالات ليكتشفه مديره الفنى فيقرر ضمه لهم وأثناء لعبه فى الدورى المصرى يصعد الفريق كمركز رابع ويلعب فى بطولة الكونفدرالية ويضطروا للسفر خارج مصر لمواجهة الفريق الأفريقى ولأسباب عدم تأديته الخدمة العسكرية يتم القبض عليه بتهمة التهرب من التجنيد وحبسه ليلعب مع فريق السجون وبداخل السجن يعيش أتعس وأحلى ايام حياته سوياً بعد ان يتعرف على صحبة عمره المسجونين الغير مجرمين بالطبع فيخرج ويكمل مسيرة كرة القدم خارج مصر ويحترف بمعاونة أحد أصحابه الذى تعرف عليهم داخل الحبس بعد ان توسط له فى أحدى الفرق الأوروبية الكبيرة ليعوضه عن ضياع مستقبله مع ناديه المصرى السابق.

وعلى بروفيله الرسمى على فيس بوك وإنستجرام نشر هانى أسعد المخرج عن إحتمالية تأجيله مرة أخرى لما بعد رمضان وعرضه فى عيد الفطر الذى يوافق إنتهاء جميع امتحانات المدارس والثانوية العامة والجامعات لضرب عصفورين بحجر للم عيدية الشباب وجذب العائلات التى تحب الافلام النظيفة المضحكة التى ستخرج مع الأولاد فور إنهاء دراستهم للترفيه و لوجود مشاهد إحترافية صعبة كلعب حركات مهارية بهلاونية كراوية للعديد من أبطال الفليم الذين لا يجيدون اللعب من الأساس لوزنهم الزائد أيضاً محمد عادل إمام لا يلعب فى الحقيقة كرة جيدة وتقرر عرضه يوم 1 أبريل 2016 فتحتاج لمزيد من الوقت.

يقوم حسن حسنى بدور عقيد الزنزانة وهو أيضاً مدرب منتخب مصر للمساجين ويعاونه شيرى عادل وهادريز صديق جونى فى مسلسل الكبير أوى وسيد النجباوى وحسين البنا وانتجته شركة نيوسنشرى.